Page 1Created with Sketch.

غازي عماد الصياد

Abna Ashaam Student Ghazi Emad Alsayyad
Iqra Charity Logo

غازي عماد الصياد

اسمي غازي عماد الصياد.. طفلٌ لم أعرف وجه أبي في حياتي. عشت اليتم في فقد حنانه وسنده.. إنه القدوة الذي تمنيت العيش معه وبأنفاسه. لطالما لجأت إليه في خيالي.. أشكو له حياةً ليس لها معنى بدون عطفه. فقْدُه كان أكبر من أن أستطيع تحمله.

أن تعرف العجز في سن صغير .. أن لا تقدر على قول أجمل كلمة في حياتك.. أن لا تستطع نطق حروفها بكل ما أوتيت من حب له.. أن تفقد أغلى وأجمل معنى لكلمة “بابا”.
غازي عماد الصياد.. دوماً أحمل اسمك.. قبل كل شي أردت أن أكون مثلك. سمعت عنك من الجميع ولطالما تمنيت أن أكون أنا المتحدِّث عنك. طفولة ست سنوات عشتها وأنا أسأل هذا وذاك عنك وعن أحلامك. لمعت عيناي في لحظة سماعي أنك كنت تريد أن يكون غازي طبيباً جرَّاحاً وأنك واثقٌ كل الثقة لدرجة أن تقول بين الناس: “ابني الجراح غازي”.
نزوح.. ونزوح.. ونزوح.. وفقدٌ لأغلى الأوطان وهو أبي.

إرادةٌ وعزيمة ورثتها منك.. إلى أن جاء يومي الأول في مدرسة أبناء الشام، هذه المدرسة التي عوضت جزءاً منك. كانت العونَ والسند والحلم بها يتحقق.. وصيتك بها تجسَّدَت.
أطمئنك وأنت في رحاب الرحمن أنني سأكون كما أردت لي دوماً. فها هو المشوار قد بدأ، وها أنا الآن في الصف الرابع وسأكمله في أحضان مدرسة أبناء الشام.. خير عونٍ لتحقيق الطموح وبناء المستقبل.

نحن مؤسسة إنسانية عاملة في الخطوط الأمامية منذ عام 2012 في قلب سوريا التي مزقتها الحرب.

مؤسسة اقرأ الخيرية | جميع الحقوق محفوظة  |  © 2021

نحن مؤسسة إنسانية عاملة في الخطوط الأمامية منذ عام 2012 في قلب سوريا التي مزقتها الحرب.